image


سلسلة "حديث الخبراء" تناقش أهميّة الجمعيات ذات النفع العام في دفع عجلة التنمية الاجتماعيّة خلال ندوتها الثالثة والعشرين
استكمالاً لجهودها التوعوية والتثقيفية السبّاقة في إثراء المعرفة المجتمعية
image


  • حصة تهلك: "نتطلع لإبراز دور منظمات المجتمع المدني في بناء الإنسان الذي ترى قيادتنا الرشيدة أنّه القاعدة الأساسية للنهوض بالمجتمع وتحصينه"


 


  • برق الضمور: "الندوة المرتقبة تتزامن مع تنامي الحاجة إلى التعريف بدور الجمعيات في خلق ثقافة محفزة على العمل التطوعي والأهلي لما فيه خدمة المجتمع"


 

14 سبتمبر 2021

تستعد سِلسلة "حديث الخبراء"، المنصة التوعوية الرائدة المقدمة برعاية "مشاريع سالم أحمد الموسى"، لتنظيم ندوتها الثالثة والعشرين والتي ستسلّط الضوء على أهميّة الجمعيات ذات النفع العام ودورها في التنمية الاجتماعيّة، وذلك في إطار الجهود التوعوية والتثقيفية الرامية إلى تمكين شريحة واسعة من الجمهور من تبادل الأفكار والرؤى والتجارب والمعلومات، فضلاً عن توفير المشورة من أبرز الخبراء والرواد في مختلف المجالات الحيوية. وتمثل الندوة المرتقبة، والمقرّرة يوم الأربعاء 15 سبتمبر الجاري، استكمالاً لنجاح الندوات السابقة من المبادرة النوعية التي تحظى برواج واسع كونها قائمة على تعزيز جسور الحوار بأسلوب السؤال والجواب حول عدد من الموضوعات الهامة، الأمر الذي يزيد التفاعل الإيجابي من المتابعين ورفع عدد المشاهدات.

 

ومن المقرّر أن تستضيف الندوة المقبلة نخبة من كبار الشخصيات؛ وهم سعادة حصة عبد الرحمن تهلك، الوكيل المساعد لشؤون التنمية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع في دولة الإمارات؛ والدكتور برق الضمور، عطوفة أمين عام وزارة التنمية الاجتماعية، بالمملكة الأردنية الهاشمية. وسيستضيف الندوة الثالثة والعشرين الحارث الموسى، نائب رئيس مجلس إدارة "فالكُن ستِي أوف وندورز"، فيما سيتولى إدارة الجلسة الباحث في الشؤون الاقتصادية جاسم البستكي.

 

وتعليقاً على الندوة المرتقبة، قالت سعادة حصة عبد الرحمن تهلك، الوكيل المساعد لشؤون التنمية الاجتماعية في وزارة تنمية المجتمع": "نتطلّع قُدُماً إلى أن نكون جزءاً من سلسلة "حديث الخبراء" التي تلاقي رواجاً واسعاً، وذلك من خلال المشاركة في الندوة الثالثة والعشرين لإبراز الدور الهام والملموس لمنظمات المجتمع المدني في دعم الجهود السبّاقة التي تقودها دولة الإمارات للنهوض بالمجتمع وتطويره، إيماناً بأهمية بناء الإنسان الذي ترى قيادتنا الرشيدة إنّه القاعدة الأساسية للنهوض بالمجتمع وتحصينه. وتكمن أهمية الندوة القادمة في كونها منصة مثالية لنشر الوعي وإثراء المعرفة والارتقاء بالثقافة العامة، إلى جانب تحفيز الجهود الفردية والجماعية للمساهمة بفعالية في إنجاح خطط التنمية الاجتماعية والاقتصادية، التي تقاس بمدى قدرة المجتمع المدني على وضع وتنفيذ برامج تنموية واجتماعية تصب في خدمة جميع فئاته وأطيافه".

وتابعت سعادتها: "ننظر بثقة حيال الجلسة المرتقبة التي سنسلط خلالها الضوء على مفهوم الجمعيات ذات النفع العام واشتراطات إنشائها والسمات المميزة لها، فضلاً عن دورها اﻟﺘﻨﻤﻮيّ في دوﻟﺔ الإمارات، في ظل الإشراف والمتابعة المستمرة من وزارة تنمية المجتمع التي تتابع عن كثب نشاطات هذا النمط من الجمعيات التي تمثل إضافة هامة للمساعي الوطنية الهادفة إلى بناء مجتمع سعيد ومتماسك ونابض بالحياة."

وبدوره، صرّح الدكتور برق الضمور، عطوفة أمين عام "وزارة التنمية الاجتماعية" في المملكة الأردنية الهاشمية بالقول: "يأتي تنظيم الندوة الثالثة والعشرين في وقتٍ هام تتزايد فيه الحاجة الملحّة إلى التعريف بدور الجمعيات ذات النفع العام في خلق ثقافة مجتمعية محفزة ومشجعة على العمل التطوعي والأهلي لما فيه خدمة الجميع. كما تتنامى اليوم أهمية تعزيز تضافر الجهود الوطنية لتعزيز الشراكة المجتمعية بين الجهات الحكومية والخاصة والجمعيات ذات النفع العام من خلال الجهود التوعوية أم والتثقيفية بمشاركة كافة الفئات العمرية، وعبر ابتكار طرق جديدة لتشجيع الجيل الشاب على المشاركة في العمل التطوعي باعتباره ممارسة إنسانية هامة وركيزة أساسية في بناء المجتمعات المتماسكة. ونسعى، خلال الجلسة القادمة، إلى التعريف بكيفية إدارة الجمعيّات ذات النفع العام في المملكة الأردنية الهاشميّة، وأهميّة نشاطاتها في الارتقاء بالمجتمع المحلي، في ظل الإشراف والرقابة والمتابعة المستمرة لمنهجية عملها من قبل "وزارة التنمية الاجتماعية". كما نتطلع إلى إلقاء الضوء على كيفية اكتساب صفة "جمعية ذات نفع عام"، مع استعراض ماهية وملامح مشروع تطوير الأداء المؤسسي لإدماج النوع الاجتماعي لدينا في الوزارة التي تواصل تعميم تجربتها الناجحة في تنفيذ حزمة من المبادرات النوعية التي كانت لها إنجازات هامة ونتائج إيجابية ملموسة في المملكة الأردنية الهاشميّة."

ومن جانبه، قال الحارث الموسى، نائب رئيس مجلس إدارة "فالكُن ستِي أوف وندورز": "تواصل سلسلة "حديث الخبراء" ترسيخ دورها المحوري كمنصة تثقيفية وتوعوية رائدة نبحث خلالها عدداً من أبرز القضايا المؤثرة على مسار النمو الاجتماعية والاقتصادية، تماشياً مع التوجه الوطني نحو إسعاد الناس وتعزيز رفاهية المجتمع. وتكمن أهمية الندوة الثالثة والعشرين في كونها منبراً تفاعلياً لمناقشة ماهية الجمعيات ذات النفع العام ودورها في دفع عجلة التنمية الشاملة، لا سيّما وأنّها ركيزة أساسية لدعم وتعزيز وتشجيع المشاركة المجتمعية ورعاية العمل التطوعي والتكافلي وتفعيل مساهمة مؤسسات العمل الأهلي في بناء الوطن. ونتطلع إلى استقطاب مشاركة واسعة من كافة الفئات لبحث كيفية تشجيع إنشاء وإشهار الجمعيات ذات النفع العام والمؤسسات الأهلية وصناديق التكافل وتوفير الدعم المادي والفني اللازم للارتقاء بدورها المحوري، فضلاً عن تحديد أولويات واحتياجات الجمعيات الأهلية ووضع البرامج والخطط الإعلامية لنشر الوعي بأهمية العمل التطوعي والأهلي في دفع حركة العمل الاجتماعي."

 

ويجدر الذكر بأنّ الندوة الثالثة والعشرين ستقام في تمام الساعة 7:30 من مساء الأربعاء 15 سبتمبر 2021، ويمكن للراغبين بمتابعة مُجريات الندوة والمشاركة فيها زيارة الرابط التالي (http://expertstalkshow.com/).